أنجيل متى - الأصحاح السادس والعشرون - في جثسيمانى


في جثسيمانى

 

36 حينئذ جاء معهم يسوع الى ضيعة يقال لها جثسيماني فقال للتلاميذ اجلسوا ههنا حتى امضي واصلّي هناك .37 ثم اخذ معه بطرس وابني زبدي وابتدأ يحزن ويكتئب .38 فقال لهم نفسي حزينة جدا حتى الموت .امكثوا ههنا واسهروا معي .39 ثم تقدم قليلا وخرّ على وجهه وكان يصلّي قائلا يا ابتاه ان امكن فلتعبر عني هذه الكاس .ولكن ليس كما اريد انا بل كما تريد انت .40 ثم جاء الى التلاميذ فوجدهم نياما .فقال لبطرس أهكذا ما قدرتم ان تسهروا معي ساعة واحدة .41 اسهروا وصلّوا لئلا تدخلوا في تجربة .اما الروح فنشيط واما الجسد فضعيف .42 فمضى ايضا ثانية وصلّى قائلا يا ابتاه ان لم يمكن ان تعبر عني هذه الكاس الا ان اشربها فلتكن مشيئتك .43 ثم جاء فوجدهم ايضا نياما .اذ كانت اعينهم ثقيلة .44 فتركهم ومضى ايضا وصلّى ثالثة قائلا ذلك الكلام بعينه .45 ثم جاء الى تلاميذه وقال لهم ناموا الآن واستريحوا .هوذا الساعة قد اقتربت وابن الانسان يسلم الى ايدي الخطاة .46 قوموا ننطلق .هوذا الذي يسلمني قد اقترب.

 


+ إقرأ تفسير الإصحاح السادس و العشرون من إنجيل متى لأبونا انطونيوس فكرى +


+ إقرأ تفسير الإصحاح السادس و العشرون من إنجيل متى لأبونا تادرس يعقوب ملطى +


+عودة إلى الأنجيل+