أنجيل متي - الأصحاح السابع والعشرون - الصلب


 

الصلب

 

32 وفيما هم خارجون وجدوا انسانا قيروانيا اسمه سمعان فسخروه ليحمل صليبه .33 ولما أتوا الى موضع يقال له جلجثة وهو المسمى موضع الجمجمة.34 اعطوه خلا ممزوجا بمرارة ليشرب .ولما ذاق لم يرد ان يشرب .35 ولما صلبوه اقتسموا ثيابه مقترعين عليها .لكي يتم ما قيل بالنبي اقتسموا ثيابي بينهم وعلى لباسي القوا قرعة .36 ثم جلسوا يحرسونه هناك .37 وجعلوا فوق راسه علته مكتوبة هذا هو يسوع ملك اليهود .38 حينئذ صلب معه لصان واحد عن اليمين وواحد عن اليسار.39 وكان المجتازون يجدفون عليه وهم يهزون رؤوسهم.40 قائلين يا ناقض الهيكل وبانيه في ثلاثة ايام خلّص نفسك .ان كنت ابن الله فانزل عن الصليب .41 وكذلك رؤساء الكهنة ايضا وهم يستهزئون مع الكتبة والشيوخ قالوا.42 خلّص آخرين واما نفسه فما يقدر ان يخلّصها .ان كان هو ملك اسرائيل فلينزل الآن عن الصليب فنؤمن به .43 قد اتكل على الله فلينقذه الآن ان اراده .لانه قال انا ابن الله .44 وبذلك ايضا كان اللصّان اللذان صلبا معه يعيّرانه.

 

+ إقرأ تفسير الإصحاح السابع و العشرون من إنجيل متى لأبونا انطونيوس فكرى +


+ إقرأ تفسير الإصحاح السابع و العشرون من إنجيل متى لأبونا تادرس يعقوب ملطى +


+عودة إلى الأنجيل+