شيطان التخدير وشيطان التأجيل- للبابا شنوده

حينما يكون الانسان متيقظاً ومتنبهاً لنقاوة قلبه، صاحياً عقلاً وروحاً، فإنه من الصعب أن يسقط... ولذلك قال أحد الحكماء: "إن الخطيئة تسبقها إما الشهوة أو الغفلة أو النسيان" فحالة الغفلة والنسيان هي تخدير من الشيطان للإنسان... فينساق إلى الخطيئة وكأنه ليس في وعيه!! ولذلك في حالة التوبة يقال عنه إنه رجع إلى نفسه. أى أنه لم يكن في وعيه، أو على الأقل لم يكن في كامل وعيه طوال فترة سقوطه

اِقرأ المزيد...

أنواع نفسيات -للبابا شنوده

ليست كل النفسيات من نوع واحد، سواء فى ذلك الأبرار أو الأشرار. فكل واحد له طبعه الذى يتميز به عن الآخر.. فهناك نفسيات اجتماعية يمكنها أن تندمج مع الآخرين وتتعامل معهم، ونفسيات اخرى تحب الوحدة والهدوء. ونفسيات ثالثة تندمج فى الأمرين معاً: يمكنها أن تعيش فى المجتمع أو تعيش فى الوحدة، حسبما تتيح الظروف لها، وتنجح وتنتج فى الحالين

توجد نفسية مستريحة، وتريح غيرها من الناس.

تعيش سعيدة وراضية، ويكون تعاملها مع الناس سهلاً. الخير الذى فيها تفيض به على الآخرين. وما فى طبعها من الكرم والحب تغدقه على غيرها. نفسية خدومة تخدم كل من يقابلها فى طريق الحياة وهى مستعدة أن تبذل وتجزل العطاء، وتتعب لتريح الآخرين

اِقرأ المزيد...

الشك واليأس من حروب الشيطان - للبابا شنوده

الشك:
يعمل الشيطان على زرع الشكوك في كل مجالات الحياة. لأن الإنسان في حالة الشك يكون ضعيفاً, فيتمكن الشيطان من الأنتصار عليه..
 وما أسهل عليه أن يغرس الشك في كل العلاقات الأجتماعية: كالشك في إخلاص الزوج أو الزوجة, أو في علاقة الصديق بصديقه, أو الشريك بشريكه في العمل. الشك في صدق الناس وفى أمانتهم وفى حسن نواياهم. وفى نياتهم ومقاصدهم. كل ذلك لكى يزعزع صلة الناس ببعضهم البعض, ويحولها إلى إنقسامات ونزاع, ويضيّع الحب الذي هو عماد الحياة الروحية والإجتماعية كلها

اِقرأ المزيد...

العثرة او الغواية - للبابا شنودة

ما أخطر أن يتسبب انسان في إسقاط غيره! إن الله يطالبه بنفس من أسقطه.. وطريق هذه الخطيئة متشعب جدا. فهو يشمل معرفة الخطية. أو تسهيل الخطية. أو مذاقة الخطية. ومن يقود الي كل ذلك. وأيضا تقديم الخطية بمفهوم مخادع. كأن تقدم باسم فضيلة. أو يسهب في شرح "فوائدها" ومنافعها وفوائها.. إنه نوع من الإغراء..

معرفة الخطية  :

أي أن يعرف الإنسان أموراً تضره روحياً. وما كان يعرفها من قبل

اِقرأ المزيد...

دعوة الى التدرب على توكيد الذات

مقدمه:
ان موضوع الذات من المواضيع الجدلية التي يمكن اعتبارها قضية شائكة بسبب عدم وضوح المفهوم من جهة، وقبوله لعدة تفسيرات نظرية محتملة.
من هنا كان توجهنا للمساهمة في إغناء هذا الموضوع الحيوي في حياة أي إنسان، "أنا اشك إذن أنا موجود"، هذه نتيجة "ديكارت" لتأكيد الذات بشكل فلسفي، نظري بحت، أي ان مفتاح الوجود هو الشك أي التفكير الذاتي،

اِقرأ المزيد...

فن السؤال

السؤال ...... سواء كان سؤال فقهي أو سؤال أدبي أو سؤال استنكاري الأسئلة وبشكل عام نابعة من ثقافة وعلم السائل صياغة السؤال فن وقت السؤال فن المعلومات المحتوية في السؤال

اِقرأ المزيد...

نظرة موجزة حول تطور الفكر الكنسي في المجال الاجتماعي والاقتصادي في أربع حقبات تاريخية مختلفة


مقدمة
إعداد: جورج برنوطي  
إن الكنيسة تعمل في قلب هذا العالم لتغير واقعه وتحقق ملكوت الله على الأرض وتشهد ليسوع المسيح الفادي مؤسسها ومعلمها الذي قال :"جئت لكي يكون لهم حياة ولتكون أفضل"(يو10:10 ) (فهي الخميرة الصالحة التي تخمر تاريخ البشر. كما أن رسالتها تقتضي منها جهداً وبذلاً وتحقيق مشاريع ثقافية واجتماعية لخير البشر ومجد الله الأعظم.) ( 1 )
" لكن الكنيسة, التي أسست في مجمل ما حصل من تاريخ الله مع البشر حتى الآن , لا تزال في مسيرةٍ إلى اكتمالها في نهاية الأزمنة فهي الكنسية الحاجّة, التي تحمل في أسرارها ومؤسساتها, التي لا تزال تنتمي إلى زمن هذا العالم , صورة هذا العالم؛ وتعيش هي نفسها وسط الخلائق التي لا تزال تئن حتى الآن في أوجاع المخاض وتنتظر تجلي أبناء الله (رو8: 19-22)" (2)

اِقرأ المزيد...

كيف نختار شريك الحياة..؟- الأستاذ موريس آكوب

في بحث أجراه أحد الباحثين على ألفيّ أسرة أمريكية ، طرح الباحثُ على الأزواج والزوجات كل على حده السؤال التالي : لو عُدْتَ عَزَباً ، هل كنت تختار شريك حياتك الحالي ؟
أجاب 60 % من الأزواج ، و 70 % من الزوجات بالنفي !!!
إن هذا الجواب يعطي صورة للاختيار غير المبني على أسس سليمة . لا شك أن مثل هذا الاختيار يؤدي غالباً ، إلى حياة زوجية تعيسة ، إن لم يؤدِّ إلى تفكك الأسرة وانحلال الزواج

اِقرأ المزيد...

تعليم الكتاب المقدس حول علم الغيب

نحن نعيش في عالم يكثر فيه الكلام على علم الغيب
الكلام على علم الغيب[1] كخيار فعليّ يعتمده الناس في حياتهم لأهداف عديدة، ويكثر فيه عدد المُنجِّمين الّذين يتّخذون من علم الغيب مهنةً وفنّاً وطريقة حياة

اِقرأ المزيد...

الكلام فوائده وسلبياته

الكلام وخطورتة ، الكلام وكيفية استعماله ، وكيف كان الرب يسوع يتكلم لنتعلم منه.
تأملي معكم اليوم عن شيء كثير الاستعمال في حياتنا ، نستعمله كل لحظة وفي كل مكان ، نستعملة بكثرة ، ولكن هذا الشيء قد نُسيء أستخدامهُ فنجلب التعب لنا وللآخرين

اِقرأ المزيد...