رسالة البابا شنودة - عيد الميلاد 2012

أبنائى الأحباء

سلامى ومحبتى, راجياً لكم كل خير من الرب. لعلكم تكونون جميعاً نامين فى النعمة وفى محبة ربنا يسوع المسيح , وبعد ..

أهنئكم بعيد الميلاد المجيد , وببدء عام جديد , لعله يكون جديداً عليكم فى كل شىء , وفى روحياتكم بوجه خاص .

من الكلمات التى أذكرها بمناسبة عيد الميلاد , ماقيل عنه فى فترة تجسده "إنه كان يجول يصنع خيراً"(أع38:10) .. إنه درس لنا فى حياتنا , أن نكون مثله ، نجول نصنع خيراً . والخير ليس هو مجرد ترك الخطية فهذا هو الجانب السلبى فقط . إنما المهم جداً هو الجانب الإيجابى أن نصنع خيراً مع كل أحد . بحيث أن كل من يقابلنا فى طريق الحياة ينال خيراً, بأية الطرق. وقد قال الكتاب عن هذا الخير الإيجابى " من يعرف أن يفعل حسناً ولا يفعل, فتلك خطية له" (يع 17:4)

إذن الخطية ليست مجرد فعل الشر والدنس, إنما أيضاً عدم فعل الخير هو خطية. وليس هذا فى العهد الجديد فقط, بل فى العهد القديم أيضاً. إذ يقول الكتاب " لا تمنع الخير عن أهله, حين يكون فى طاقة يديك أن تفعله. لاتقل لصاحبك عُد فأعطيك غداً, وموجود عندك " (أم27:3 ,28)

وليس الخير فى العطاء المادى وحده, بل فى العطاء الروحى أيضاً, فى الخدمة, والكلمة الطيبة, كلمة النصح, وكلمة الفائدة, وكلمة التعزية. وكلمة اللطف والمجاملة التى تكسب بها أصدقاء عمل الخير, هو أن تهدى الناس إلى الخير , وفى الجواب اللين الذى يصرف الغضب (أم1:15)

ويمكنك أن تعمل خيراً بأن تريح النفوس المتعبة, كما قال السيد المسيح " تعالوا إلى ياجميع المتعبين والثقيلى الأحمال, وأنا أريحكم" (مت28:11). بالوجه المبتسم البشوش تفعل خيراً. وبهذا يستبشر الناس حين يرونك, وتفعل خيراً إن أمكنك أن تشترك فى العمل الكرازى, أو توصل كلمة الله إلى غير العارفين, أو الإيمان إلى غير المؤمنين.

الخدمة فى الكنيسة هى عمل خير: فلا تجعل الشيطان يغرس فيها زواناً, عن طريق الأنقسام وحب الذات.

ياأبنائى الأحباء, ضعوا هذا المبدأ أمامكم فى العام الجديد: إن كل يوم لا تعملوا فيه خيراً, لا تحسبوه من أيام حياتكم. لقد خلقكم الله على صورته. والله صانع الخيرات. فكونوا أنتم كذلك, على صورة أبيكم السماوى تصنعون خيراً مثله. وليس فقط حينما يطلب الناس منكم هذا الخير لهم. بل دون أن يطلبوا. لتكن لكم الحساسية نحو احتياجات الناس, وقدموها لهم, ولا تنتظروا أن يطلبوا.

ولتكن لكم الحساسية التى تدركون بها مايفرح الناس وحاولوا أن تفرحوهم وهكذا تجولون تفعلون خيراً .

حفظ الرب مصر وكل من يعمل خيراً من أجلها , وليكن الرب معكم.

 



البابا شنودة الثالث

بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية

عيد الميلاد المجيد 2012 م