أنا بعيد عنك .. لكن بحبك

أنا بعيد عنك .. لكن بحبك

عايز يارب أرجع إليك

 


أنا بعيد عنك .. لكن بحبك
عايزك تتأكد من الحقيقة دى تماما
انا بعيد عنك .. لكن بحبك
اوعى تفتكر علشان انا بعيد انى تركت محبتى ليك
ابدااااا
جايز انا تركت نشاطى .. تركت ممارساتى.. تركت عبادتى
لكن لم اترك محبتك ابدا
انت تعلم انى احبك
انا يارب عايز ارجع إليك
أين ترعى اين تربض عند الظهيرة ؟؟
ازاى اوصلك .. ازاى ارجع لحالتى الأولى
ازاى اتوب .. أزاى اوصلك .. أزاى اعيش معاك العيشة بتاعت زماان
أزاى نصتلح .. أزاى ارجع إلى محبتى الأولى
أخبرنى يا من تحبنى
لأنى انا مش عارف ؟؟
انا بطلب أنك تخبرنى لأنى انا مش عارف ؟؟
ضللت الطريق .. ضللته مثل الخروف الضال
فأطلب عبدك لأنى لوصاياك لم انسى
أكشف عن عينى ..فأرى عجائب من ناموسك
عرفنى يارب طرقك و فهمنى سبلك
انا عايز اشوفك .. عايز اتمتع بيك.. عايز اعيش معاك
أخبرنى يا من تحبه نفسي
أين ترعى ؟ أين تربض عند الظهيرة ؟
ألاقيك فيين ؟؟
ألاقيك في الصوم؟ .. في الصلاة؟ .. في الخدمة؟ ..فى القداس؟.. في التناول؟
عايز اشوفك .. عايز اقعد معاك .. عايز اتمتع بيك
اريد ان اعرف اين ترعى علشان انضم إلى غنيماتك القليلات في البرية
انت تحب ترعانى فين ؟؟و انا تحت امرك.
زى ماتقولى و تقودنى انا سوف أسير
حيثما تسيرنى اسير .. و كيفما تصيرنى أصير
انا تحت امرك
أخبرنى اين ترعى ؟؟
انا يارب احبك من اعماقى
و اريد ان ارضيك .. و ربما لا أعرف
أريد ان احيا معك و اتمتع بيك .. وربما لا اعرف
طرق كثيرة موجودة امامى .. و لكن اى طرق اختار .. أريد ان أعرف!!
أريد ان اعرف مشيئتك الصالحة الطوباوية أين هى ؟؟
ورينى السكة و انا معاك
كل ما أريده ان اطمن ان هذا المكان انت فيه و انت سوف ترعانى فيه
اطمن على هذا و انا سوف اذهب معك  ولو إلى اقاصى الأرض
قولتلى في طريق الموت ؟؟
إن سرت في وادى الموت لا أخاف شرا لأنك انت معى
بدام هاترعانى في وادى ظلال الموت انا مستعد
ايتها النفس الجليلة التى تطلبين الله هوذا الله يشرح الطريق امامك
"إن لم تعرفي أيتها الجميلة بين النساء فاخرجي على آثار الغنم، وارعي جداءك عند مساكن الرعاة" (نش 1: 8)
اخرجى على أثار الغنم !!
غنمات كثيرات سرن في هذا الطريق من قبل اثارهم موجودة على طريق تتبع هذه الأثار توصلى
أثار الغنم دى هى سير القديسين اللى مشيت في طريق ربنا ووصلت
أمشى على نفس السكة , توصل

 

Shenoda III

تأملات روحية

لقداسة البابا المعظم الأنبا شنودة الثالث